spot_imgspot_imgspot_imgspot_img
spot_imgspot_imgspot_imgspot_img
spot_imgspot_imgspot_imgspot_img

ذات صلة

جمع

“موجة غضب” عارمّة تضرب الوزارات… وقرار “يُثير” البلبلة!

“موجة غضب” عارمّة تضرب الوزارات… وقرار “يُثير” البلبلة! تسبّب قرار...

ماذا طلب ميقاتي من وزير المال؟

ماذا طلب ميقاتي من وزير المال؟ أجرى رئيس الحكومة نجيب...

“ليبان بوست” رفعت أسعار الخدمات البريدية… إليكم كم أصبحت!

“ليبان بوست” رفعت أسعار الخدمات البريدية… إليكم كم أصبحت! “فوجئتُ...

طقس “مُستقر”… ماذا في الاحوال الجوية؟

طقس “مُستقر”… ماذا في الاحوال الجوية؟ يسيطر طقس مستقر كليًّا...

حظك اليوم وتوقعات الأبراج الخميس 22 فبراير 2024

حظك اليوم وتوقعات الأبراج الخميس 22 فبراير 2024 توقعات برج...

كلامٌ خطير قاله لودريان عن لبنان

spot_img

كلامٌ خطير قاله لودريان عن لبنان

إنه زمن تصفية الحسابات. بهذه الكلمات وصف مصدرٌ سياسي رفيع نقلاً عن الموفد الفرنسي جان إيف لودريان، الوضع الداخلي في لبنان، على اعتبار أن القوى السياسية تتعارك مع بعضها البعض على عدة ملفات، وتتصارع وفق مبدأ تصفية الحسابات القديمة، لأن الحسابات الجديدة لم تتّضح بعد، وسط تخبّط المنطقة بحروب قد تتوسّع في أي وقت.

إنطلق المصدر في وصفه الأزمة اللبنانية، من وضعية أن الحياة السياسية يحكمها الإشتباك والعنتريات، بدل التوافق وتدوير الزوايا لإيجاد الحلول الممكنة للملفات العالقة، وفي طليعتها الملف الرئاسي الذي بات ككرةٍ تركلها الدول الكبرى في ملعب اللقاء الخماسي بغياب اللاعبين اللبنانيين.

وقد توصلت دول اللقاء الخماسي إلى خلاصةٍ واضحة، لا ريب فيها، أن القوى السياسية في لبنان لم يعد بمقدورها إيجاد المخارج ولا الصيغ للحلول، وبات من الضروري أن يأتي الحلّ من الخارج، على هيئة طائف جديد أو دوحة.

وبالعودة إلى سياسية “تصفية الحسابات”، يبدو واضحاً أن القوى السياسية تنتفض بوجه بعضها البعض بعيداً عن كل ما يتعلق بالمصلحة الوطنية. فنرى “التيار الوطني الحر” يصفّي حساباته مع قائد الجيش العماد جوزف عون على حساب المؤسسة العسكرية، ونلاحظ أن بعض النواب السنّة يصفّون حساباتهم مع مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، وآخرين منهم، مع مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات.

“القوات اللبنانية” والتيار، يصفّيان حساباتهما مع رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية، والثنائي الشيعي يصفّي حساباته مع قوى المعارضة ويُسقط مرشحيها واحداً تلو الآخر، وكل ذلك يأتي على حساب مؤسسات الدولة التي تتحلل وتضعف مع استحكام الشغور برأس السلطة السياسية.

ومع مغادرة لودريان لبنان قبل أيام، تجدر الإشارة بحسب مصادر مطلعة إلى أنه لم يعد هناك ما يسمّى بـ مبادرة فرنسية، حتى الحراك القطري لم يثمر رئاسياً بعد رغم اللقاءات التي يجريها دورياً الموفد القطري أبو فهد جاسم آل ثاني مع المسؤولين اللبنانيين، وقد تلقى أبو فهد وعداً من الرئيس نبيه برّي بالعمل على تذليل العقبات الرئاسية التي يضعها “حزب الله” على طريق قصر بعبدا.

وتتخوّف المصادر، أن يبقى الحزب ممسكاً بالملف الرئاسي إلى ما بعد أحداث غزة، خصوصاً وأن حسابات بعد الحرب ليست كما قبلها، وفي حال خرج محور المقاومة منتصراً في هذه الحرب، فقد يكون لبنان من حصة الحزب، وهذا ما تخشاه قوى المعارضة مجتمعةً.

المصدر: “ليبانون ديبايت” – محمد المدني

اضغط هنا وقم بتحميل تطبيقنا الإلكتروني للوظائف والأخبار على مدار الساعة

Ads Here




spot_imgspot_imgspot_imgspot_img
Translate »