بالأرقام: بيع وشراء الدولار بين “مصرف لبنان” والصيارفة.. إليكم التفاصيل

تابعونا على واتساب

أصدر “مصرف لبنان” بياناً أعلن فيه أنّ “الهيئة الخاصة لمكافحة تبييض الأموال انعقدت بتاريخ 15/5/2020 واتخذت قراراً برفع السرية عن العمليات التي جرت مع الصيارفة بغية  تزويدها إلى المدعي العام”.

وأضاف البيان: “وبعد مراجعة الوحدة الخاصة في مديرية العمليات النقدية التي تتولى عمليات التداول بالعملات الاجنبية سيما الدولار وفقا لسعر الصرف، وبعد أن تمت مراجعة قيود عمليات النقد/القطع التي نفذت خلال الفترة الممتدة من 8/4/2020 الى 5/5/2020، حيث تبين التالي:

مجموع عمليات بيع دولار اميركي من قبل “مصرف لبنان” مقابل ليرة لبنانية  12,705,000 (اثنا عشر مليونا وسبعماية وخمسة آلاف د.أ.) من أصلها // 470،000// (اربع ماية وسبعون ألف د.أ.) إلى صرافين من فئة “ب”.

مجموع شراء دولار أميركي من قبل “مصرف لبنان” مقابل ليرة لبنانية //11،300،000// (احد عشر مليونا وثلاث ماية ألف د.أ.).
ولم تتم عمليات أخرى مع الصيارفة بعد هذا التاريخ”.
وأوضح أنّه “من البديهي، وبعد النظر الى المبالغ المذكورة، أنه وعكس ما أشيع، لم يكن هناك أي تلاعب في سوق الصرافين ناتج عن عمليات “مصرف لبنان”، علما ان المبالغ المذكورة هي لفترة شهر وليست بأحجام التقلبات التي شهدتها أسعار القطع خلال هذه الفترة”.

وأكّد البيان أنّ “مصرف لبنان سيتابع ضخ الدولارات النقدية التي يستحوذ عليها، عبر المصارف،  بغية تمويل الاستيراد بسعر 3,200 ل.ل. للدولارالأميركي، بهدف تخفيض أسعار المواد الغذائية”.

وختم: “وذلك بالاضافة الى الجهود التي يبذلها المصرف للمحافظة على الإستقرار في الأسعار لا سيّما المحروقات والأدوية والطحين، مساهمة منه في المحافظة على الاستقرار الأجتماعي في هذه الظروف الصعبة.  وذلك فضلاً عن الأموال والآليات التي خصصت لتمويل المواد الأولية للصناعة”. 

مصدر: لبنان24

Ads Here



About Mr Abdo 11037 Articles
عيسى عبدو هو أحد مؤسسي موقع سكوبات عالمية أو International Scopes. نوع الرجل الذي إذا أردت القيام بشيء، فهو حلك الوحيد! خريج جامعي إختصاص إدراة معلوماتية، وحالياً يعمل في مجال برمجة و تطوير المواقع و تطبيقات. لديه مهارات في التسويق و تطوير المواقع و برمجتها ، الحماية الاجهزة و شبكات ، البرمجة ، و كل ما يتعلق بمجال البرمجة و تطوير.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*