الثلاثاء, يونيو 25, 2024
الرئيسيةمتفرقاتمشاهد غريبة… ماذا سيحدث خلال كسوف الشمس؟

مشاهد غريبة… ماذا سيحدث خلال كسوف الشمس؟

مشاهد غريبة… ماذا سيحدث خلال كسوف الشمس؟

ينتظر سكان مناطق أميركا الشمالية كسوف الشمس غداً الاثنين، إذ ستظلم السماء فوق مساحات شاسعة من القارة الشمالية لفترة وجيزة حيث يغطي القمر الشمس بالكامل.

ولمدة أقصاها 4 دقائق و28 ثانية على طول مسار يبلغ عرضه 185 كيلومتراً وطوله 16000 كيلومتر يمر عبر المكسيك والولايات المتحدة وكندا، سيغطي القمر الشمس بالكامل، والسماء ستظلم.

وخارج هذا المسار الكلي، سيشاهد المراقبون كسوفاً جزئياً للشمس، والذي لا يزال مشهداً يستحق المتابعة، بحسب تقرير نشره موقع “سبيس”.

وفي العصور القديمة أثار كسوف الشمس الرعب في قلوب أسلافنا حيث انتشرت الأساطير حول التنانين وغضب الآلهة، لكن في عصرنا الحالي المستنير علمياً، تم التخلي عن مثل هذه التفسيرات الخارقة للطبيعة.

لكن رفض مفهوم التنانين آكلة النجوم لا يعني أن الكسوف الكلي للشمس غير قادر على إثارة بعض الظواهر غير العادية التي قد تترك الشهود في حيرة من أمرهم.

للانضمام الى قناتنا على الواتساب لنشر الأخبار والوظائف على مدار الساعة اضغط هنا

وأدناه بعض الظواهر الغريبة التي قد تشتت انتباهك أثناء محاولتك مشاهدة الحدث الفلكي الأكثر إثارة لعام 2024!

عندما يقترب القمر نهائياً من الشمس في السماء، سيبدأ الضوء بالتدفق عبر الوديان والجبال والحفر والتضاريس الوعرة على حافة القرص القمري.

وهذا يخلق قطرات من الضوء على حافة قرص القمر تسمى “خرزات بيلي”.

وتم تسمية خرزات بيلي على اسم عالم الفلك الإنجليزي فرانسيس بيلي، الذي وصف الظاهرة في عام 1836.

كذلك من المفارقات أن بيلي قد لا يكون في الواقع مكتشف خرزات بيلي، حيث قام إدموند هالي بأول ملاحظات مسجلة لخرزات بيلي أثناء كسوف الشمس في 3 مايو 1715، كما وصف سببها بشكل صحيح.

وقد يترافق ظهور خرزات بيلي على حافة القمر مع ظاهرة لافتة أخرى.

للانضمام الى مجموعتنا لنشر الوظائف عبر الفيس بوك اضغط هنا

فقد تحدث “حلقة الماس” أثناء الكسوف الكلي للشمس قبل لحظات فقط من النقطة التي يغطي فيها القمر الشمس بالكامل، والمعروفة باسم الكسوف الكلي. ويحدث هذا بسبب تدفق ضوء الشمس الأخير عبر التضاريس الوعرة على حافة القرص القمري.

وخلال كسوف الشمس الكلي لعام 2024، يمكن لمراقبي السماء محاولة مراقبة “حلقة الماس المزدوجة” النادرة عندما تظهر نقطتان بارزتان من ضوء الشمس على حافة القمر.

كما تعد نطاقات الظل من أغرب التأثيرات المرتبطة بكسوف الشمس. يمكن أحياناً رؤية هذه النطاقات المضيئة والداكنة المتناوبة خلال هذه الأحداث على الأرض والمباني في مسار الكسوف.

وتظهر مجموعات الظل لأول مرة في وقت قريب من الكسوف الكلي، في البداية تبدو مضطربة وفوضوية ولكنها تصبح منظمة بشكل جيد وأكثر بروزًا مع اقتراب الكُلي.

في حين تنتج هذه النطاقات عن الاضطرابات الجوية فوق الأرض، والتي تسبب انكسار ضوء الشمس وتصادمه عندما يكون القرص الشمسي مغطى بنسبة 99%.

ويصعب تصوير نطاقات الظل لأنها تكون مرئية لفترة وجيزة فقط ولا تظهر في كل مكان في المسار الكلي. تنزلق النطاقات التي يتراوح عرضها من 2.5 إلى 5 سنتيمترات عبر الأرض والمباني بسرعة تبلغ حوالي 3 أمتار في الثانية.

أثناء كسوف الشمس، سيرى العديد من مراقبي السماء أن الألوان تتغير، مما يعطي الأجسام المألوفة ألواناً غير عادية. ويحدث هذا التحول الطبيعي في إدراك الألوان بسبب تقلب مستويات الضوء الناتجة عن سواد الشمس.

الألوان التي تراها العين البشرية غنية ونابضة بالحياة في الضوء الساطع، مثل الأحمر والبرتقالي، تصبح باهتة مقارنة باللون الأزرق والأخضر، الذي يسطع في الضوء الخافت.

وإن التعتيم السريع للشمس أثناء الكسوف الكلي للشمس يزيد من حدة هذه الظاهرة، التي تسمى “تحول بوركينجي”، ما يجعل الكسوف حدثًا سرياليًا محتملاً تبدو فيه الأشياء المألوفة غريبة تقريباً.

في موازاة ذلك يتم التحكم في سلوك الحيوان من خلال العديد من العوامل، أحدها هو الساعة البيولوجية الداخلية التي تتتبع “إيقاع الساعة البيولوجية”.

ويتم تحسين هذا الإيقاع عن طريق الضوء، حيث يتم دفع الحيوانات النهارية إلى النوم عندما تغرب الشمس وتحفيز الحيوانات الليلية على الشروق في نفس الوقت.

وهذا يعني أن الضوء الخافت للكسوف و”الغسق الكاذب” يمكن أن يحفز إطلاق الهرمونات المرتبطة بدورة النوم والاستيقاظ في الحيوانات.

بالإضافة إلى ذلك، فإن انخفاض درجة الحرارة يمكن أن يسبب انخفاضاً في الضغط الجوي الذي يشعر الحيوانات وكأنه عاصفة تقترب، مما يجعلها قلقة أو خائفة.

وليست الحيوانات فقط هي التي من المحتمل أن تصاب بالفزع من السماء المظلمة للكسوف الكلي للشمس. يمكن أيضاً أن يتأثر البشر عاطفياً بهذه الأحداث.

وتنصح وكالة ناسا بأنه إذا لم يكن مراقبو السماء مشغولين جداً بالبحث عن خرزات بيلي، أو خواتم الماس، أو عصابات الظل، فيجب عليهم إلقاء نظرة على الأشخاص من حولهم وملاحظة ما إذا كان لدى أي شخص استجابة عاطفية عميقة عندما تدخل الشمس بالكامل.

وبطبيعة الحال، هذه التحولات في العواطف مؤقتة. إذا كنت تنوي مشاهدة أي مراحل من مراحل الكسوف، فإن أهم شيء يجب مراعاته هو كيفية مشاهدته بأمان.

فإن النظر إلى الشمس من دون حماية كافية في أي وقت يضر بالعين، لذا يجب على مراقبي الكسوف اتخاذ الاحتياطات اللازمة في 8 نيسان.

والنظارات الشمسية، مهما كانت داكنة، لا يمكنها حماية العين من تأثيرات الشمس، لذا ستكون هناك حاجة لنظارات متخصصة للكسوف مصنوعة من مواد آمنة لتصفية الطاقة الشمسية.

وإذا كان مراقبو السماء يعتزمون مشاهدة الحدث باستخدام التلسكوب، فستكون هناك حاجة إلى مرشحات خاصة لجعل تجربة المشاهدة آمنة.

اضغط هنا وقم بتحميل تطبيقنا الإلكتروني للوظائف والأخبار على مدار الساعة

– Advertisements –





مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

انضم الى قناتنا على الواتساب للأخبار والوظائف على مدار الساعة 24/24

spot_img

انضم الى قناتنا على التلغرام

spot_img

انضم الى مجموعتنا على الفيس بوك

spot_img

اضغط على الصورة لتحميل تطبيقنا للأخبار والوظائف على مدار الساعة 24/24

spot_img
x