تغيرات على القراءة السياسية في لبنان وجوهٌ جديدة لرجلٍ واحد

Ads Here

تابعونا على واتساب

في ظل أزمةٍ حقيقيةٍ تضرب الغني والفقير، وتطيح بعظمتها كل كرسيِ مسؤولٍ أيً يكن، تتغير القراءات السياسية كافةً، ليصبح مستقبلنا رهن مرحلةٍ سياسيةٍ لم يشهدها لبنان من قبل.

أمس، كانت الحكومة على إتفاقٍ جمع بين التيار الوطني الحر والثنائي الشيعي، فدخل الرئيس المكلف إلى السراي الحكومي مفترشًا بأقدامه وشاح البطل، واليوم صعّد كلً من الرئيسين على ملف عودة الجالية اللبنانية من الخارج، بظل عدم قدرتنا الحالية على احتواء الفايروس.

أما وزيرة التربية والتعليم طارق المجذوب، قد أطل بخطابه الشعري على الطلاب الذين يتخبطون بين الخوف من فقدان عامهم الدراسي وبين عدم قدرتهم المادية والعلمية على مواكبة التعليم عن بعد، تاركًا خلفه تصريحًا على تويتر، “ما تخافو لح نلاقي حل بالأيام القادمة”.

ووزير العدل، وقع على مراسيم رفع الحظر عن العميل الفاخوري ليستيقظ حزب الله بعد يومٍ، مستنكرًا كيف للحكومة العتيدة التي هو شريكٌ أولٌ لها، أن طعنت به.

فأين يذهب حزب الله بوجهه وهو يعبر سوريا واليمن والعراق في طريقه إلى القدس، والفاخوري قد عبر طريق السفارة الأميركية الى ال USA.

اما وزير العمل، فيعمل جاهدًا على احتساب المؤسسات التي أغلقت أبوابها، وصرفت عمالها قصرًا وهربًا من الوضع الإقتصادي الصعب، دون أي نظام عمل يضمن حق العامل اللبناني في ظل الأزمات.

فإلى من تكِلُ الدولة اللبنانية رعاياها في لبنان، لتحارب من أجل استقطاب الرعاية في الخارج.

الى الله وحده الاتكال لا إلى حكومة الإفلاس والضحك.

فنحن بحاجة لرجالات دولةٍ يجيدون قراءة الوضع الإقتصادي والسياسي، لا لرؤساء مصارف يقطتعون حسابات الدفعات بالهيركات او يهددون المودعين بأن خلاص الأزمة النقدية يكمن بالكابتل كونترول على حسابات المودعين اللنانيين في الداخل والخارج.
نحن بحاجةٍ لمن يضرب بكف يده اليمنى مسمارَ النجاة الأخير، لا من يمضى على ملفات أحد الوزراء السابقين ورؤساء التيارات الحرة، لتتغير الوجوه والتواقيع ويبقى رجال الظل خلف الستار.

فقد سئمنا تعطيل مؤسسات الدولة على حساب الخلافات والتعيينات الإدارية، نحن بحاجةٍ إلى رجالاتٍ لا تعلو أحزابهم على مؤسسات الوطن والمواطن.

لاننا في لبنان اليوم قد تخطينا خط الفقر العوز، ليصبح أكبر همنا كيف نؤمّن قوتنا اليومي لَإن نجونا من الكورونا، أن لا نموت جوعًا.

المصدر: عبد القادر الأيي – International Scopes

شا هد أيضاً



قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*