صور من الأقمار الاصطناعية تكشف.. مشروع “سري” كبير في منشأة نووية اسرائيلية

إضغط على الصورة لتحميل تطبيقنا عالم الأخبار لمتابعة الأخبار 24/24

Ads Here

كشفت صور التقطتها الأقمار الاصطناعية، ما يبدو أنه أكبر مشروع إنشائي في منشأة نووية إسرائيلية سرية، في قلب برنامج الأسلحة النووية غير المعلن في البلاد.

 

وتُظهر الصور حفرة بحجم ملعب كرة قدم، ومن المحتمل أن يشير هذا العمق إلى بناء من عدة طوابق يقع الآن على بعد أمتار من المفاعل القديم في مركز شمعون بيريز للأبحاث النووية في صحراء النقب، بالقرب من مدينة ديمونة، وفق ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

والمنشأة هي بالفعل موطن لمختبرات تحت الأرض عمرها عقود من الزمن، تعيد معالجة قضبان المفاعل المستهلكة للحصول على البلوتونيوم، المستخدم في صنع الأسلحة لبرنامج القنبلة النووية الإسرائيلي.

 

وأوضحت وكالة أسوشييتد برس، أن سبب البناء لا يزال غير واضح، لافتة إلى أن الحكومة الإسرائيلية لم ترد على أسئلة مفصلة بشأن المنشأة.

 

يذكر أن إسرائيل لا تؤكد أو تنفي امتلاك أسلحة ذرية، وهي من بين أربع دول فقط لم تنضم قط إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وهي اتفاقية دولية تاريخية تهدف إلى وقف انتشار الأسلحة النووية.

 

من جانبه، قال المدير التنفيذي لرابطة الحد من الأسلحة، التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، داريل جي. كيمبال، إن “ما تفعله الحكومة الإسرائيلية في هذه المنشأة السرية للأسلحة النووية، هو أمر يجب عليها الكشف عنه”.

 

وكانت إسرائيل قد بدأت في بناء الموقع النووي سرا في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، بمساعدة فرنسية، في صحراء خالية بالقرب من ديمونة، وهي مدينة تبعد 90 كيلومترا (55 ميلا) جنوب القدس.

المصدر: سكاي نيوز


قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*