اصحاب المولدات الى رفع التعرفة …والمواطن تحت مطرقتهم!

خاص سكوبات عالمية - شادي هيلانة

Ads Here

المصدر: International Scopes –  خاص سكوبات عالمية | شادي هيلانة

لا يُبرر ارتفاع أسعار المازوت، لِرفع التعرفة إلى هذا الحدّ – إذ أنّ أصحاب المولدات يتقاضون أكلافاً بلا وجه حق، تحت مسميات عديدة – والكثير منهم لا يلتزمون بالتسعيرة التي تحددها وزارة الطاقة، فتصل الكلفة إلى نحو 850 ليرة للكيلواط، ما يعني أن أصحاب المولدات يرفعون أسعارهم بفعل الأمر الواقع، وقبل اتخاذ القرار بشكل علني.

رغم ذلك يطالب رئيس تجمع اصحاب المولدات عبدو سعادة ب 1000 ليرة للكيلواط الواحد! او الذهاب الى العتمة، بقطع التيار الكهربائي عن الزبائن بتهديداته المستمرة عبر شاشات التلفزة والاذاعات واليوم من امام وزارة الطاقة في بيروت مصطحباً معه عدداً من اصحاب المولدات.

فمولدات الكهرباء، هو القطاع الرديف لشركة كهرباء لبنان، يضطلع بمهمة توليد الكهرباء في ساعات التقنين القاسية، وتوزيعها على المشتركين في الاحياء والقرى. لا يتمتع بمركزية، ويتقاسم القطاع مستثمرون في الاحياء، يشتبه في أن معظمهم مدعومون من أحزاب.

وبغياب قوانين منظمة للقطاع، يشرح الخبير الاقتصادي البروفسور “داوود منسى” عبر موقع “سكوبات عامية”- بتعريفه عن “مولدات السوق السوداء”، ويوضح: ” انّ المتعارف عليها بالسوق السوداء تفتقر الى القانونية والشرعية ولا تعمل في الضوء، لكن المفارقة في لبنان أنّ أصحاب هذه المولدات يعملون تحت الضوء الكاشف بقوة، ما يزيد من ميزاتهم غير الموجودة في أي بلد آخر يعاني من نقص في الطاقة كالعراق أو سوريا وغيرها”.

ويشير ، “انّ الاحزاب المحلية تحمي هؤلاء، والا كان لدينا كهرباء ٢٤/٢٤- فهم بسعرون ع “ذوقهم” كبدل اشتراك ، في العامية تُسمى “مقطوعة”
ويضيف : انّ بعض المواطنين غير مدركين لسياسة التسعيرة الرسمية أو يتجنبون الإبلاغ عن أي مخالفة، خشيةً من قطع إشتراك المولد عنهم – علماً أن حماية المستهلك قد أعلنتّ عن جهوزيتها لاستقبال جميع الشكاوى حول التسعير الغير عادل – بحيث يستوجب على المستهلك أنّ يقدم فاتورة من صاحب المولد الذي لا يحترم المبادئ التوجيهية للوزارة، ويتم إصدار غرامة بحق هذا الأخير، بحسب ما أعلنه موظفي إدارة حماية المستهلك.

وامام هذا الواقع المأزوم يختم بروفسور منسى سائلاً:
هل بات المواطن اللبناني محكوم “بمطرقة”جشع اصحاب المولدات وانعدام الرحمة لديهم، في غلاء الاشتراكات والعودة إلى إشعال فوانيس الكاز، للتخلص من الأعباء الاقتصادية للمولدات؟

شادي هيلانة


mm
About شادي هيلانة 219 Articles
شادي هيلانة كاتب صحفي حاصل على دبلوم في العلاقات الدولية والسياسات الخارجية والبترولية من جامعة الكويت

1 Trackback / Pingback

  1. القصاص السعودي لم يأتِ من رمّانة... بل من "قلوب ملانة" ! - International Scopes - سكوبات عالمية

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*