دياب يعلن استقالة حكومته…… الله يحمي لبنان!

Ads Here

أعلن رئيس الحكومة حسان دياب استقالته من رئاسة الحكومة.

ووجه دياب كلمة للبناننين اعتبر فيها أن “الكارثة التي ضربت لبنان نتيجة فساد مزمن في السياسة والادارة والدولة وان منظومة الفساد متجذرة في كل مفاصل الدولة وهي اكبر من الدولة والدولة مكبّلة بها ولا تستطيع مواجهتها.

وأسف دياب لأن ” احد نماذج الفساد انفجر  في المرفأ لكن نماذج الفساد منتشرة في جغرافيا البلد السياسية والادارية”.

ونبه من أن “اليوم نحن امام مأساة كبرى وكان يفترض من كل القوى ان تتعاون من اجل تجاوها بأيام صمت حدادًا على أرواح الضحايا”.

وأشار دياب إلى ان ” حجم المأساة اكبر من ان يوصف لكن البعض يعيش في زمن آخر ولا يهمه من كل ما حصل الا تسجيل النقاط السياسية والخطابات الشعبوية”.

ورأى “أنهم كان يفترض ان يخجلوا من انفسهم لان فسادهم انتج المصيبة المخبّأة منذ سنوات، غيّروا وتبدلوا في السابق في كل مرة يلوح التخلص من فسادهم”.

وشدد على أن “الثورة كانت ضدهم لكنهم لم يفهموها جيدا”.

ولفت إلى “أنهم المفارقة الاكبر ان هؤلاء وبعد اسابيع من تشكيل الحكومة حاولوا رمي موبقاتهم عليها وتحميلها مسؤولية الانهيار والدين العام فعلا اللي استحوا ماتوا”.

ونوه دياب بأن “الحكومة بذلت جهدًا لانقاذ البلد وكل وزير اعطى اقصى ما عنده وليست لنا مصالح شخصية وما يهمنا انقاذ البلد ورفضنا استدراجنا الى سجالات عقيمة ومع ذلك لم تتوقف الابواق عن تزوير الحقائق”.

وحذر من أن “بيننا وبين التغيير جدار سميك جدا وشائك تحميه طبقة تقاوم بكل الاساليب الوسخة من اجل الحفاظ على قدرتها بالتحكم بالدولة”.

وأشار إلى أن “ليس في المعركة تكافؤ اذ اجتمعوا ضدنا وشوهوا الحقائق واطلقوا الشائعات وارتبكوا الكبائر والصغائر لاننا نشكل تهديدا لهم”.

وختم قائلا: “الله يحمي لبنان. الله يحمي. الله يحمي لبنان”.


About Mohamad Jamous 2477 Articles
محمد جاموس هو أحد مؤسسي موقع سكوبات عالمية أو International Scopes. خريج جامعي إختصاص إدراة معلوماتية، وحالياً طالب ماجستير في إدارة الأعمال. هو عبارة عن المثال الجيّد والجيّد جداً للرجل التقني، لديه مهارات وخبرة كبيرة في التسويق على فيس بوك وجميع وسائل التواصل الإجتماعي، بالإضافة الى تطوير المواقع ، الأمن السيبراني ، البرمجة ، وتقريباً كل جانب من جوانب التكنولوجيا.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*