السبت, يوليو 13, 2024
الرئيسيةأخبار لبنانية محليةالتّشويش على الـ “GPS” يُقلق اللبنانيين.. ماذا عن الإنترنت؟

التّشويش على الـ “GPS” يُقلق اللبنانيين.. ماذا عن الإنترنت؟

التّشويش على الـ “GPS” يُقلق اللبنانيين.. ماذا عن الإنترنت؟

التّشويش على الـ “GPS” يُقلق اللبنانيين.. ماذا عن الإنترنت؟

هي استراتيجية اعتمدها العد.و الإسرا/ئيليّ منذ بدء الحرب، إذ شكّل حربًا من نوع آخر، تفوّق واستحوذ من خلالها على قوة جعلته يمضي عشرات الخطوات قدما.. إنّها حرب التشويش، أو جريمة التشويش، التي اعتمدت المخابرات الإسرا/ئيلية تفعيلها، من غ.ز.ة إلى لبنان وصولاً إلى سوريا والحدود المصرية والأردنية.

 هكذا، تمكن الجيش الإسرا/ئيلي من فرض هيمنته، واستغل طفرة الشركات التكنولوجية التي لديه، والتي تعدّ من أهم وأقوى الشركات في العالم في ما خصّ الإستغلال التكنولوجي. فمنذ بدء الحرب، لم توفّر إسرا/ئيل أيّ تقنية إلا واستخدمتها، وهذا ما ظهر جليًا سواء في غ.ز.ة أو لبنان. فعلى الصعيد الفلسطينيّ، تمكنت قوات النخبة في إسرا/ئيل من التقاط الأهداف وتصفيتها من دون أي تدخل بشري، إذ تؤكّد التقارير أن الجيش يملك مركزًا للتحكم بالقرب من حدود القطاع الفلسطيني، وهذا المركز هو مختص بإدارة عمليات لواء غيفعاتي، وهي وحدة المشاة التي توغلت داخل غ.ز.ة، فالأمر كلّه رهن آلة فقط، تتخذ القرار بعد أن تحلل أكثر من 10 آلاف معلومة تلتقطها عبر الطائرات المسيرة. تحدّد الشخص المتواجد، اسمه، عمره، ومدى خطورته، وعلى أساس هذه المعلومات يتم التوجيه إما بالتصفية أم لا.
 
وتظهر التقارير أن إسرا/ئيل كانت تعتمد بشكل شبه كامل على برنامج “لافندر” وهو مخوّل لإنشاء الاهداف المشتبه بها، إذ ان عملية الربط والتحليل وأخذ القرار لا تَأخذ إلا ثوان معدودة فقط.
 
 في لبنان الأمر تقريبًا مُشابه، وبحسب الخبراء، يعتمد الإسرا/ئيليون على عمليات القرصنة والخرق التي قامت بها خلال الأيام الأولى من المعركة، وهذه الخطوة الاستِباقية التّي نفّذتها بنجاح، تمكنت من خلالها أن تؤمّن قاعدة بيانات جوهرية وأساسية لا تزال تستخدمها إلى حدّ اليوم.
 
 ففي تقرير لـ Human Rights Watch، أشار إلى أنّ إسرا/ئيل استخدمت مؤخرًا برنامج “بيغاسوس”، الذي يتم تحميله خلسة على الهواتف الذكية، وهو يحمل تقنية متطورة وفعّالة في اختراق أي جهاز، إذ لديه القدرة على الوصول إلى محتويات الجهاز والكاميرا، والواتساب، الذي يعتقد كثيرون أنّه محمي بالشكل المطلوب.
 
وللصدف، ورد اسم لبنان في تقرير لموقعي Citizen Lab و Human Rights Watch، إذ كان لبنان من بين 45 بلدًا آخر قد يعمد مشغل برامج التجسس بيغاسوس إلى اختراق الأجهزة داخله. وأكّد تقرير لـ Human Rights Watch اطّلع عليه “لبنان24” أن مديرة قسم الأزمات والنزاعات ومديرة مكتب بيروت في هيومن رايتس ووتش لما فقيه استُهدفت ببرمجية التجسس

 

بيغاسوس خمس مرات بين  نيسان و آب 2021، ويعود السبب إلى أن فقيه تُشرف، وهي مواطنة أميركية-لبنانية، على الاستجابة للأزمات في دول مثل سوريا، وميانمار، وفلسطين، واليونان، وكازاخستان، وإثيوبيا، ولبنان، وأفغانستان، والولايات المتحدة.
 
يشمل ذلك توثيق وفضح الانتهاكات الحقوقية والجرائم الدولية الخطرة أثناء النزاعات المسلحة، والكوارث الإنسانية، والاضطرابات الاجتماعية أو السياسية الشديدة. وقالت هيومن رايتس ووتش إن هذا العمل ربما جذب انتباه حكومات مختلفة، بمن فيهم بعض عملاء “إن إس أو” المشتبه بهم، لذا تم الإختراق. 
 
من هنا يؤكّد الخبير في الأمن السيبراني هشام الأسمر لـ”لبنان24″ أنّ لا شكّ بأن إسرا/ئيل استخدمت هذا النظام وأنظمة أخرى خاصة بها تمكنت من خلالها خرق أجهزة سكان الجنوب “جميعهم”، وهذه مهمة حسب الأسمر هي سهلة، وما يبرهن نجاحها هو قدرة إسرا/ئيل على الوصول لأهدافها بكلّ سهولة، إذ إنّ عملياتها تجاوزت نسبة نجاحها الـ90%.
 
ولكن ماذا عن التشويش؟

قبل أيام، أوقف أهالي حي السلم آلية لليونيفيل قيل إنّ عناصرها واجهوا خطأً سببه خرائط غوغل.. وقبلها بأسبوع تقريبًا الأمر نفسه حصل في الجنوب، إذ إنّ عناصر اليونيفيل ظلّوا طريقهم، وبسبب التشويش لم يتمكنوا من سلوك الطريق الصحيح ما دفعهم إلى الدخول لبلدة جنوبية، وتم توقيفهم من قبل الأهالي. 
 
ليس فقط عناصر اليونيفيل من وقع في هذا الفخ، إنما المئات من اللبنانيين الذين يعتمدون على خرائط غوغل، خاصةً أصحاب شركات الدليفيري، بدأوا يشتكون، إذ أوضح أحمد فحص، وهو صاحب شركة ديليفري في بيروت لـ”لبنان24″ أن خلال الأيام الأخيرة واجه إشكالات كبيرة مع الزبائن، حيث لم يتمكن السائقون من الوصول إلى العناوين بسبب سوء الخدمة والتشويش. ويؤكّد فحص أنه تحمل الخسائر، إذ إنّ أكثر من 30% من الطلبات أُلغيت، حيث كان يعتقد الزبون أن الشركة تتلاعب به.
 
من جانبه، يؤكّد الأسمر أن التشويش على الـ “GPS” يُعتبر اداة استراتيجية، إذ يتم استعماله لإيقاف وتعطيل  إشارات نظام تحديد المواقع التي تعتمد على الأقمار الصناعية، وهذا ما سيرتدّ بطبيعة الحال على الراديو والإتصالات وغيرها من الأمور التقنية.
 
وهكذا اضطرت إسرا/ئيل وللخروج من دوامة القلق من صواريخ ح.ز.ب الله إلى تكثيف نسبة التشويش التي طالت ليس فقط الصواريخ، إنما هواتف اللبنانيين، وتحديدًا خرائط غوغل، ما شكّل أزمة كبيرة بالتنقل عندما يتم رفع معدل التشويش، وهذا ما حصل فعليا مع اليونيفيل.
 
 من جهة أخرى، يؤكّد الأسمر أن ملاحظات المطار لناحية وصول تأثير التشويش إلى الطائرات هو أمر جديّ، إذ إن العدو ومن خلال استخدام تقنية ““GPS spoofing”  لديه المقدرة على إخراج أي طائرة من دائرة الرصد المباشر، كما من شأنه أن يعطي اتجاهات ومواقع غير دقيقة قد تؤثّر بطبيعة الحال على الطائرات، خاصة التجارية منها، وقد أكّدت تقارير أن التشويش المستخدم في قاعدة ميرون الجوية أثّر على المنطقة بأكملها، وآخرها كان مواجهة طائرة قادمة من تركيا إلى لبنان مشكلة كبيرة لناحية الهبوط بسبب التشويش حسب معلومات “لبنان24″، حيث اختفت لدقائق عن الرصد المباشر قبل أن تعود.
 
ماذا عن الإنترنت؟
من جانبه، يشير مدير عام هيئة أوجيرو عماد كريدية خلال اتصال عبر “لبنان24” إلى أن موضوع التشويش لم تتأثر به شركة أوجيرو.
 
وأوضح خلال حديثه أن الشركة تعتمد على الكابلات وهذا ما أدى إلى تفادي الشركة أي تأثر بالتشويش، على عكس الشركات الأخرى التي من المحتمل أن تتأثر في حال لم تعتمد نظام “cable”.a

– Advertisements –



مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

انضم الى قناتنا على الواتساب للأخبار والوظائف على مدار الساعة 24/24

spot_img

انضم الى قناتنا على التلغرام

spot_img

انضم الى مجموعتنا على الفيس بوك

spot_img

اضغط على الصورة لتحميل تطبيقنا للأخبار والوظائف على مدار الساعة 24/24

spot_img

الأكثر شهرة

x