السبت, يوليو 13, 2024
الرئيسيةأخبار لبنانية محليةرد إيران بدأ.. ولن يستجلب الحرب

رد إيران بدأ.. ولن يستجلب الحرب

رد إيران بدأ.. ولن يستجلب الحرب

على وقع تصاعد التوتر في الشرق الأوسط، احتجزت القوة البحرية للحرس الثوري الإيراني سفينة حاويات تحمل اسم “إم سي إس أريز” (MCS

Aries) “مرتبطة” باسرائيل قرب مضيق هرمز في الخليج، كما أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وطالب البيت الأبيض إيران، بالإفراج فورا عن ناقلة الحاويات التي حجزتها في الخليج قرب مضيق هرمز، معتبرا أن “احتجاز سفينة مدنية من دون استفزاز يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي وفعل قرصنة ارتكبه الحرس الثوري الإيراني، فيما قطع الرئيس الاميركي جو بايدن اليوم عطلته الاسبوعية للتشاور مع فريق الأمن القومي بشأن الأحداث في الشرق الأوسط، وحركت واشنطن واحدة على الأقل من سفنها تحمل نظام الدفاع الصاروخي “إيجيس”.

وشهد كيان العدو استنفاراً كبيراً وطارئاً وتأهبا استعدادا لحدوث ضربة إيرانية خلال الساعات المقبلة.

ونشرتْ إيران أنظمة التشويش على نظام تحديد المواقع (GPS) لمكافحة الصواريخ والطائرات المسيَّرة التي تعتمد على هذه الملاحة وللتقليل من فعالية الهجمات المحتملة على أراضيها، لتنشئ منطقة شبه عازلة تجعل التخطيط لتنفيذ ضربات جوية أكثر صعوبة، وسط معلومات نشرها موقع “أكسيوس” الأميركي، نقلًا عن مصادر أميركيّة أنّ “إيران تشنّ هجومًا على إسرائيل، باستخدام عشرات الطّائرات المسيّرة، في حين اعتبرت القناة 14 الاسرائيلية أن “الردّ الإيراني على إسرائيل بدأ، ومن المتوقّع أن تصل خلال السّاعات المقبلة العديد من الطّائرات بدون طيّار والصّواريخ إلى الأجواء الإسرائيليّة”.

كذلك، أعلن جيش العدو انه “سيحاول منع وصول المسيرات الإيرانية إلى إسرائيل لكنه نبه إلى أن الدفاع لن يكون 100%”.

ويرى المراقبون أن إيران لا تحسد على ما تمر به، فهي مترددة في القيام بضربة قوية ضد اسرائيل، لأنها اسوة بالولايات المتحدة الاميركية لا تريد الحرب ولا ترغب بأن يجرها رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى ما يريده، وفي الوقت نفسه لا تريد أن تخاطر بفقدان جزء من صدقيتها أمام شعبها وفي المنطقة، ولذلك يظن هؤلاء أن احتجاز ايران MCS Aries بالتوازي مع مضاعفة حلفائها في المنطقة الهجمات على اسرائيل قد يكون الخيار الافضل.

لا يشكل ما أعلنه الحرس الثوري بخصوص الإستيلاء على السفينة الإسرائيلية قرب هرمز، بحسب الباحث في الشؤون الدولية والفلسطينية تيسير الخطيب لـ”لبنان24″ الرد المتوقع والمنتظر ولا تشكل هذه العملية سابقة فقد حدث الكثير من هذه العمليات سابقا كما هو معروف فيما سُمي بحروب الظل.

مع الاشارة في هذا السياق، إلى أنه وفي سياق من التجاذب بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة في منطقة الخليج حصلت هجمات على حركة الملاحة في المنطقة، وصودرت ناقلات نفط.

الرد من قبل إيران حتمي وقد بدأ مساء وإن كان ليس بالامكان التنبؤ بالتداعيات الا ان العمل المرتقب سيكون قادرا على إعادة التوازن الذي حاول الكيان كسره بضرب القنصلية في دمشق. وعليه يمكن القول ان الرد لم يحصل عن طريق الحلفاء لكن من المرجح انخراط الحلفاء في حال أقدم الكيان الاسرائيلي على الرد على الضربة التي ستوجهها له إيران، مع إشارته إلى أن إيران تحرص أن يظهر الرد في إطار متوافق مع الأعراف القانونية التي تُعطى للطرف المعتدى عليه حق الرد ودفع الاعتداء كما تحرص إيران أن لا يستجلب ردا آخر بقدر المستطاع وأن يتم الضغط على اسرائيل من قبل حلفائها بعدم الرد على الرد تجنبا للتصعيد وانفلات الوضع نحو توسع المواجهة.

لا يتصور الخطيب أن الولايات المتحدة كانت على علم بما حدث في هرمز فضلا عن أن مثل هذه العمليات اصبحت شبه روتينية وحتى قبل حرب غزة،

إن الطريقة التي يعمل من خلالها الإيرانيون لا تتأثر بما يظنه أو قد يظنه الآخرون بها، فطهران، بحسب الخطيب، تدرس ملفاتها بعناية وبعقل بارد بعيدا عما يمكن أن يشكل ضغطا كعامل الوقت أو تأثير الرأي العام، والأمر الذي يوليه الايرانيون أشد الاهتمام هو أن تكون اجراءاتهم السياسية أو العسكرية تصب في مصلحة مشروعهم الاستراتيجي في المنطقة والعالم.

للانضمام الى قناتنا على الواتساب لنشر الأخبار والوظائف على مدار الساعة اضغط هنا

– Advertisements –



مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

انضم الى قناتنا على الواتساب للأخبار والوظائف على مدار الساعة 24/24

spot_img

انضم الى قناتنا على التلغرام

spot_img

انضم الى مجموعتنا على الفيس بوك

spot_img

اضغط على الصورة لتحميل تطبيقنا للأخبار والوظائف على مدار الساعة 24/24

spot_img

الأكثر شهرة

x