الخبراء نصحوا الوزير بإنهاء العام الدراسي.. ولهذا السبب أصرّ على استكماله

تابعونا على واتساب

كتبت فاتن الحاج في صحيفة “الأخبار” تحت عنوان “المجذوب خضع للمدارس رغم تحذيرات الخبراء الصحيين!”:

“اختار وزير التربية طارق المجذوب الرضوخ لحسابات “كارتيل” المدارس الخاصة وضغوطه للعودة إلى الصفوف من أجل مطالبة الأهل بالأقساط، على العمل بنصائح الخبراء الصحيين الذين أوصوا بإنهاء العام الدراسي،

حتى قبل تسجيل ارتفاع في أعداد المصابين بفيروس “كورونا”.

فعشية إعلان المجذوب، الأسبوع الماضي، القرارات المتعلقة باستكمال العام الدراسي والامتحانات الرسمية، طلب الاجتماع بخبراء في لجنة الطوارئ الصحية ومنظمة الصحة العالمية،

لا لاستشارتهم في شأن صحة القرارات المحسومة سلفاً، بل لطلب المساعدة في تطبيق الإجراءات الوقائية لتأمين عودة سليمة وآمنة للتلامذة والأساتذة والموظفين.

عضو اللجنة الوطنية للأمراض المُعدية الدكتور عبد الرحمن البزري أكّد لـ”الأخبار” أن الخبراء “نصحوا الوزير بإنهاء العام الدراسي واستكمال التعليم عن بعد،

على قاعدة أن خسارة عام دراسي أسهل من خسارة الحياة”،

وبسبب الصعوبات اللوجستية الكثيرة لجهة إمكانية تحقيق التباعد الاجتماعي في الصفوف والباصات وتطبيق معايير السلامة العامة من نظافة وتعقيم.

“إلاّ أن الوزارة أخذت قرارها سلفاً، وشرحت لنا، في جلسة مطولة،

أن لديها حسابات أخرى تتعلق بضرورة استكمال المناهج الدراسية نظراً إلى التعطيل القسري بسبب الانتفاضة وكورونا،

كما أن هناك ارتباطاً اقتصادياً بين المدارس الخاصة والأهالي وحقوق المعلمين”.

وأوضح البزري أن الإدارة التربوية “كانت مصرّة على إجراء امتحانات البريفيه والثانوية العامة،

وعندما اقترح الخبراء الاستعاضة عن الاستحقاق الرسمي بالامتحانات المدرسية على غرار دول كثيرة في العالم،

مثل البكالوريا الفرنسية والبكالوريا الدولية،

كان الجواب أن الإفادة في البريفيه غير معترف بها في الوظائف، والتقييم الرسمي في الثانوية العامة يحصل لمرة واحدة وليس تقييما مستمراً كباقي الشهادات الأجنبية”.

في هذه الحالة كانت المهمة، بحسب البزري،

“تقديم المساعدة التقنية فحسب. وقد نصحنا بخفض عدد الطلاب في الصف إلى النصف بمعنى أن يدرّس الأستاذ الصف مرتين،

وكان الاتفاق على تخفيف عدد المواد. كما طلبنا توفير كل وسائل النظافة،

وأن يكون هناك ترتيب معين للصف يحترم التباعد وألا يتجاوز بقاء التلميذ 4 ساعات في المدرسة،

شرط ألا تكون هناك فترات استراحة (فرص) كي لا يزيد الاختلاط في الملعب. كذلك جرت مناقشة الاستعاضة عن الأوراق والكتب بالأيباد أو التابليت،

وأن تكون هناك حملة لدعم المدارس الرسمية لتأمينها، لضمان عدم انتقال الفيروس مع تبادل الكتب بين التلامذة”.

مصدر : الاخبار 

Ads Here



About Mr Abdo 11037 Articles
عيسى عبدو هو أحد مؤسسي موقع سكوبات عالمية أو International Scopes. نوع الرجل الذي إذا أردت القيام بشيء، فهو حلك الوحيد! خريج جامعي إختصاص إدراة معلوماتية، وحالياً يعمل في مجال برمجة و تطوير المواقع و تطبيقات. لديه مهارات في التسويق و تطوير المواقع و برمجتها ، الحماية الاجهزة و شبكات ، البرمجة ، و كل ما يتعلق بمجال البرمجة و تطوير.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*