زيت الزيتون يكشف محتالاً على تطبيق olx

Ads Here

تابعونا على واتساب

لم تكّلف عمليات الإحتيال التي كان يقوم بها “نزار” سوى إتصال واحد، ليحصل من ضحيته على ما يريد، ومن دون أن يتكبّد خسارة ليرة واحدة.

خطة الشاب الأربعين كان تقتضي ان يراقب الإعلانات التي يضعها مستخدمو تطبيق OLX، وعندما يعجبه فحوى الإعلان ويرغب بالحصول على السلعة المعروضة للبيع، يقوم بالإتصال برقم المُعلِن الموجود على التطبيق ويتفق معه على موعد إستلام البضاعة فيستلمها من دون أن يدفع ثمنها. كيف استطاع “نزار” الإيقاع بضحاياه؟

ضروب “نزار” الإحتيالية مارسها مع عدد من الأشخاص ومن بينهم المدعي “أ.ب”الذي تقدّم بشكوى أورد فيها أنه عرض كمية من زيت الزيتون للبيع على تطبيق OLX ، حيث ورده إتصال من رقم هاتف خلوي، وتحدّث إليه شخص عرّفه عن نفسه أنّه يدعى علي إبراهيم، وطلب منه شراء 208 تنكات من زيت الزيتون مقابل مبلغ إجمالي قدره أربعة عشر مليون ليرة لبنانية، وطلب منه نقلها الى منطقة الملّا ، شارع الإستقال – نزلة الحص.

وفي الموعد المتّفق عليه، أحضر المدعي من منطقة زغرتا كمية الزيت المتفق عليها على متن سيارة ڤان بيضاء اللون، والتقى بثلاثة أشخاص قاموا بتفريغ الحمولة، وبعد الإنتهاء من ذلك تلقى إتصالاً من علي إبراهيم المزعوم، طلب منه ملاقاته أمام بنك عودة لتسليمه المال ثمن البضاعة، فانتظره حوالي ساعتين إلا أنّه لم يحضر، وما لبث أن أقفل هاتفه، عندها اكتشف المدعي أنّه وقع ضحية احتيال.

ومن خلال تعقّب رقم هاتف الخلوي الذي اتّصل بالمدعي تبين أنه يعود لـ “نزار.ح” (لبناني ، مواليد 1977) فتمّ توقيفه، حيث اعترف بصحة الوقائع المعروضة سابقاً وأفاد بأنه ملاحق بعدة دعاوى مماثلة.

قاضي التحقيق في بيروت بلال حلاوي أصدر قرار الظني طالبا محاكمة المدعى عليه سندا للمادة 655 عقوبات (تصل عقوبتها الى السجن ثلاث سنوان) أمام القاضي المنفرد الجزائي بجرم الإستيلاء على كمية من زيت الزيتون بواسطة المناورات الإحتيالية .

مصدر : lebanon mirror

شا هد أيضاً



About Mr Abdo 11061 Articles
عيسى عبدو هو أحد مؤسسي موقع سكوبات عالمية أو International Scopes. نوع الرجل الذي إذا أردت القيام بشيء، فهو حلك الوحيد! خريج جامعي إختصاص إدراة معلوماتية، وحالياً يعمل في مجال برمجة و تطوير المواقع و تطبيقات. لديه مهارات في التسويق و تطوير المواقع و برمجتها ، الحماية الاجهزة و شبكات ، البرمجة ، و كل ما يتعلق بمجال البرمجة و تطوير.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*