أكثر شيوعا في مرحلة الطفولة.. تعرف على مرض كاواساكي

تتناول نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الأحد، مرض كاواساكي المعروف سابقًا باسم متلازمة العقدة الليمفاوية المخاطية الجلدية، والذي يعد أحد أكثر المشاكل الوعائية شيوعًا في مرحلة الطفولة.

وتقدم نشرة المعهد تفصيلا علميا لأعراض مرض كاواساكي المختلفة، وكيفية التشخيص التي يجري الطبيب لأجلها فحصا جسديا للطفل ويسأل عن الأعراض، إضافة إلى العلاج الذي يبدأ عند معظم الأطفال في المستشفى بسبب خطر حدوث مضاعفات.

نادرًا ما يحدث مرض كاواساكي عند البالغين. عادة ما تكون الحالة محدودة ذاتيًا (Self-limited)، مع حمى ومظاهر التهاب حاد يستمر لمدة 12 يومًا في المتوسط ​​بدون علاج. ومع ذلك، فإن المضاعفات مثل الكيس الدموي في الشريان التاجي (Coronary Artery)، وانخفاض انقباض عضلة القلب واحتشاء عضلة القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، وانسداد الشرايين المحيطية قد تتطور وتؤدي إلى مراضة ووفيات كبيرة.

الأعراض السريرية لمرض كاواسكاي:

تعكس السمات السريرية لمرض كاواسكاي التهابًا منتشرًا في الشرايين العضلية متوسطة الحجم في المقام الأول. يعتمد التشخيص على علامات وجود التهاب جهازي (مثل الحمى) بالاقتران مع علامات التهاب الجلد المخاطي(Mucocutaneous inflammation) .

تشمل أعراض المرض:

– الحمى(Fever) : ارتفاع درجة حرارة الجسم هو أكثر مظاهر كاواساكي ثباتا.  تستجيب الحمى للأدوية الخافضة للحرارة بشكل محدود، وعادة ما تظل أعلى من 38.5 درجة مئوية (101.3 درجة فهرنهايت) خلال معظم فترات المرض. من ناحية أخرى، قد تكون الحمى متقطعة وقد يصعب تحديدها عند استخدام طرق قياس درجة الحرارة الطبلي أو الصدغي أو الإبطي أو ما شابه ذلك والتي تكون أقل موثوقية من الطرق الفموية أو الشرجية. وبالتالي، يجب أن يؤخذ التشخيص في الاعتبار عند جميع الأطفال الذين يعانون من حمى طويلة وغير مبررة لمدة 5 أيام.

– التهاب الملتحمة (Conjunctivitis): يوجد التهاب الملتحمة في كلتا العينين في أكثر من 90 بالمائة من المرضى. عادةً ما يبدأ الاحتقان في مناطق معينة في غضون أيام من ظهور الحمى. كما يعاني الأطفال المُصابون أيضًا غالبًا من رهاب الضوء. بالإضافة إلى ذلك، قد يحدث التهاب القزحية الأمامي(Anterior uveitis)  في ما يصل إلى 70 بالمائة من الأطفال الذين يعانون من مشاكل بصرية.

– التهاب الغشاء المخاطي (Mucositis): غالبًا ما يصبح التهاب الغشاء المخاطي واضحًا مع تقدم المرض. الشفاه المتشققة والحمراء و”لسان الفراولة” (Strawberry tongue) من السمات المميزة.

– الطفح الجلدي: (Rash)المظاهر الجلدية لمرض الكاواسكي المزمن متعددة الأشكال. يبدأ الطفح الجلدي عادةً خلال الأيام القليلة الأولى من المرض، عادةً على شكل احمرار وتقشر، تليها آفات جلدية لطاخية أو حصوية الشكل في الجذع والأطراف. لا يوجد آفات فقاعية بشكل عام (Vesicular)،  ولكن يمكن أن يسبب داء كاواساكي حدوث آفات صدفية الشكل عند الأطفال الذين لم يتم التعرف عليهم سابقًا على أنهم مصابون بالصدفية.

– تغيرات الأطراف (Extremity changes) : تغيرات الأطراف هي بشكل عام آخر التغيرات، حيث يصاب الأطفال بوذمة متورمة في ظهر اليدين والقدمين واحمرار منتشر في راحة اليد والقدم.

– اعتلال العقد اللمفية: (Lymphadenopathy) اعتلال العقد اللمفية الرقبية هو أقل سمات كاواساكي ثباتًا، ويغيب في نصف إلى ثلاثة أرباع الأطفال المصابين بهذا المرض ، وخاصة أولئك الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة. عند وجوده، يميل اعتلال العقد اللمفية إلى إصابة العقد العنقية الأمامية (Anterior cervical lymph nodes)>

أمراض القلب والأوعية الدموية (Cardiovascular changes): لا تعد نتائج أمراض القلب والأوعية الدموية جزءًا من المعايير التشخيصية لمرض الكاواسكاي، ولكنها تدعم التشخيص نظرًا لأن معظم الحالات التي تحاكي كاواساكي لا تشمل القلب. المظاهر القلبية خلال الأسبوع الأول إلى 10 أيام من المرض قد تشمل تسارع القلب غير المتناسب مع درجة الحمى.  تشمل نتائج الفحص البدني علامات التهاب عضلة القلب اللمفاوي المنتشر في كل مكان لدى الأطفال المصابين بمرض كاواساكي. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون أصوات القلب مكتومة بسبب الانصباب التأموري (Pericardial effusion) وهو تجمع سوائل حول القلب.

– التهاب المفاصل (Arthritis): لم يتم تضمين التهاب المفاصل في معايير التشخيص ولكن تم الإبلاغ عنه في 7.5 إلى 25 بالمائة من المرضى المصابين بالكاواسكاي.

– أعراض أخرى: تحدث الأعراض غير المحددة التالية بشكل شائع في بداية المرض، قبل 7 إلى 10 أيام من ظهور السمات الجلدية المخاطية النموذجية:

– الإسهال والقيء وآلام البطن.

– التهيج – 50 في المائة (الأطفال الأكبر سنًا المصابون بمرض الكاواساكي يصابون بالخمول أكثر من الانفعال).

– القيء.

– السعال أو سيلان الأنف.

– انخفاض في تناول الطعام عن طريق الفم.

– آلام المفاصل.

تشخيص مرض كاواساكي:

لتشخيص المرض سيجري الطبيب فحصًا جسديًا ويسأل عن أعراض الطفل. كما سيتم ا لبحث عن حمى طويلة الأمد وأربعة على الأقل من هذه العلامات الخمس: التهاب الملتحمة (Cconjunctivitis)، التهاب الغشاء المخاطي (Mucositis)، تغيرات الأطراف(Extremity changes) ، الطفح الجلدي (  (Rash، اعتلال العقد اللمفية (Lymphadenopathy). قد يكون هناك حاجة إلى إجراء اختبارات لاستبعاد الأمراض الأخرى أو لمعرفة ما إذا كانت الحالة قد أثرت على قلب الطفل. وتشمل اختبارات القلب: مخطط كهربية القلب (EKG)، ومخطط صدى القلب، تحاليل الدم، واختبارات التصوير مثل الأشعة السينية وتصوير الأوعية التاجية.

علاج مرض كاواساكي:

قد يعاني الطفل من آلام شديدة من الحمى والتورم ومشاكل الجلد. قد يصف الطبيب دواءً لجعلهم يشعرون بتحسن، مثل الأسبرين والأدوية التي تمنع تجلط الدم. من المحتمل أن يقوم الطبيب أيضًا بإعطاء الطفل الجلوبيولين المناعي  في الوريد (IV). يحتوي هذا على بروتينات تسمى الأجسام المضادة للمساعدة في مكافحة العدوى. يكون أكثر فعالية عندما يتناوله الطفل مع الأسبرين. سيقلل من خطر إصابة الطفل بأمراض القلب عندما يحصل عليها في وقت مبكر من العلاج.

يبدأ معظم الأطفال علاج مرض كاواساكي في المستشفى بسبب خطر حدوث مضاعفات.


قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*