“تيك توك”.. ميزتان جديدتان تهمان الآباء

Ads Here

تابعونا على واتساب

بعد موجة كبيرة من الانتقادات والتحذيرات من خطورة بعض محتواه على الصغار، أطلق تطبيق “تيك توك” ميزتين تتيحان للآباء التحكم في حسابات أبنائهم، فيما يخص تقليل ظهور محتوى البالغين أمامهم.

ومن خلال الميزة الأولى، يستطيع الآباء إعداد قائمة سوداء بالعبارات والكلمات والوسوم التي تخص المحتوى غير المناسب للأطفال، أما الأخرى فتتيح لهم كبح تدفق مقاطع الفيديو للحد من فرص ظهور محتوى ضار.

ويقول خبير وسائل التواصل الاجتماعي محمد الحارثي، إن الخاصيتين جاءتا “استجابة للانتقادات التي وجهتها منظمات حماية المستهلك إلى تطبيق تيك توك بسبب ظهور محتوى غير مناسب أمام المراهقين”.

ويضيف الخبير في حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن الخطوة الجديدة تكتسب أهميتها بالرجوع إلى النظام الذي يقوم عليه “تيك توك”، وهو التشغيل الآلي من دون تدخل المستخدم.

ولطالما تعرض التطبيق الصيني لانتقادات حادة بخصوص تلك النقطة، ففي فبراير الماضي قدمت المنظمة الأوروبية للمستهلكين “بي إي يو سي” شكوى إلى الاتحاد الأوروبي، بأن “تيك توك فشل في حماية الأطفال والمراهقين من التعرض للإعلانات الخفية والمحتوى الضار”.

واستجابت “تيك توك” للضغوط، وحذفت أكثر من 102 مليون فيديو خلال الربع الأول من العام الجاري، لأنها تخالف “إرشادات المجتمع” على حد وصف الشركة، مشيرة إلى مخططات جديدة لنشاط الحسابات المزيفة والمشاركات المزيفة.
ويتوقع الحارثي أن تزيد تلك الخطوة المهمة من ثقة المستخدمين في التطبيق، و”ربما ترفع من تصنيفاته وسط التطبيقات الأخرى المتنافسة على الجمهور، وبالتالي تزيد أرباحه مستقبلا”.

وكان تطبيق “تيك توك” أدخل مؤخرا ميزة تساعد المستخدمين على التقليل من الوقت الذي يمضونه يوميا في تصفح منصته.

ويرى الحارثي أن الميزات الجديدة التي أطلقها “تيك توك” مؤخرا، ستشكل “وعيا أفضل عن العادات الرقمية الإيجابية، وستساعد في دعم الرفاهية الرقمية”.

(سكاي نيوز عربية)

شا هد أيضاً



About Mr Abdo 11501 Articles
عيسى عبدو هو أحد مؤسسي موقع سكوبات عالمية أو International Scopes. نوع الرجل الذي إذا أردت القيام بشيء، فهو حلك الوحيد! خريج جامعي إختصاص إدراة معلوماتية، وحالياً يعمل في مجال برمجة و تطوير المواقع و تطبيقات. لديه مهارات في التسويق و تطوير المواقع و برمجتها ، الحماية الاجهزة و شبكات ، البرمجة ، و كل ما يتعلق بمجال البرمجة و تطوير.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*